المنظمة حول العالم

312 برنامج في 79 دولة*

تسيّر منظمة أطباء العالم في الوقت الحالي مشاريع صحية في كل من إفريقيا وآسيا والقارة الأمريكية وأوروبا والشرق الأوسط، بالإضافة إلى دول مختلفة مثل: النيجر والمملكة المتحدة وغواتيمالا وسوريا وجورجيا واليابان وفرنسا ومصر والفلبين. و تعمل المنظمة في المناطق المتضررة من الكوارث الطبيعية والصراعات الداخلية والحروب والمناطق التي تعاني من نقص في المنشآت الصحية والكوادر الصحية. وأبعد من ذلك فإن منظمة أطباء العالم تدعم الفئات المقصاة من الرعاية الطبية سواء كانوا لاجئين أو مهاجرين أو من البدو الرحل أو الأشخاص من دون مأوى أو الأشخاص المنخرطين في الممارسات الشديدة الخطورة أو مدمني المخدرات.

*بيانات الخلية الدولية لمنظمة أطباء العالم 2012

منظمة أطباء العالم في هايتي © ريمي كورجون

أولويات عمل المنظمة

الإهتمام بشؤون اللاجئين والمهاجرين والنازحين

من الأسباب الرئيسية التي تدفع الأشخاص إلى مغادرة مناطقهم وأوطانهم وعائلاتهم نجد الفقر والتهميش والعنف والصراعات إلى جانب الأمل في حركة حرة وايجاد مستقبل أفضل لأولادهم. غير أنّ وصولهم إلى المحيط الجديد يعني تعرضهم في غالب الأحيان للرفض والتهميش إلى جانب العنف وصعوبة الحصول على الرعاية الطبية.

و بهذا تكافح منظمة أطباء العالم طرد المرضى من الأجانب الذين لا يمكنهم العلاج في أوطانهم الأصلية ويميل موقف المنظمة إلى ضرورة تعميم الرعاية الطبية و جعلها واجبة النفاذ.

مالي و الجزائر و تركيا و الأردن

الصحة الجنسية والإنجابية

تشمل الصحة الجنسية والإنجابية عدة عوامل في صحة المرأة وصحة الأم وصحة الأولاد وتسيير الولادات ومنع الحمل غير المرغوب فيه (تنظيم الأسرة على سبيل المثال ) ضف إلى ذلك مكافحة الأمراض المنتقلة عن طريق الجنس، منع انتقال عدوى فيروس فقدان المناعة من الأم إلى الولد….

لاوس و غواتيمالا و النيبال

تقليل المخاطر ومكافحة مرض فقدان المناعة

ظلت منظمة أطباء العالم ولمدة طويلة تجلب الدعم الإنساني للفئات المعرضة للخطر كمدمني المخدرات وعمالة الجنس، حيث أنّ ممارسات هذه الفئات تجعلهم أكثر عرضة لخطر الإصابة بالأمراض وعرضة للوصم كذلك.

ولكي يتم التصدي لهذه الصعوبات التي تواجهها هذه الفئات، وضعت المنظمة برامج للتقليل من المخاطر منذ سنة 1992، و كان الهدف منها تقليل المخاطر وخاصة فيما يتعلق بإنتقال فيروس فقدان المناعة والمرتبط بإستعمال مواد التأثير العقلي عن طريق المخدر والممارسات الجنسية الخطرة وذلك عن طريق استعمال مقاربات طبية ونفسية وإجتماعية.

أفغانستان و تنزانيا و فرنسا

الصحة النفسية

على إعتبار أن الصحة تعتبر في حد ذاتها حالة من الراحة التامة نفسياً وبدنياً وإجتماعياً، تواجه المنظمة صعوبات كبيرة في جعل الصحة النفسية مكوناً هاماً في الرعاية الصحية الأولية سواء تعلق الأمر بحالة طوارىء أو بالمشاريع التنموية التي تقودها المنظمة.

هذا و تدرب منظمة أطباء العالم مختصين في مجال الوقاية وإكتشاف وعلاج الإضطرابات النفسية، كما أنها تعزز الطرح الشامل والإجتماعي للرعاية النفسية وذلك بضم أخصائيين في الصحة إلى جانب عائلات المرضى، المستشارين التربويين وكذلك الأخصائيين الإجتماعيين.

فلسطين و ليبيريا و مولدوفيا و لبنان

التدخل عند الكوارث والأزمات

تجلب منظمة أطباء العالم الدعم المادي والبشري عند التدخل في الحالات الطارئة (الكوارث الطبيعية و الصراعات المسلحة إلخ…) وهي تشجع في نفس الوقت على تقوية القدرات المحلية في التصدي للأزمات.

سوريا و اليابان و هايتي

Error. Page cannot be displayed. Please contact your service provider for more details. (31)