منظمة أطباء العالم في لبنان

 الإطار العام

في شهر تشرين الأول/أكتوبر من العام 2015 تمّ تسجيل 1075637 لاجئاً سورياً في لبنان*[1] ومنذ شهر مايو/أيار من العام 2015، بادرت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين إلى تعليق أي عملية تسجيل جديدة بناء على تعليمات من الحكومة اللبنانية. بالتالي يقدّر عدد السوريين المسجلين وغير المسجلين بحوالى 1500000 يعيشون في لبنان وهم يمثّلون حالياً ثلث السكّان المضيفين.

تمّ استضافة السوريين من قبل أقاربهم الذين يعملون في لبنان منذ فترة طويلة أو من قبل العائلات اللبنانية. ولكن مع تزايد الضغط على الموارد المحلية، أجبر المزيد من السوريين على العيش في الخيم، أو في مبان مهجورة أو قيد البناء أو في شقق مكتظّة[2]. يتوزّع السوريون على مئات من البلديات وهم يعانون النقص في الموارد المالية والنفاذ الصعب إلى المساعدات الإنسانية.


[1] اعتباراً من 31 أكتوبر/تشرين الأول 2015 (http://data.unhcr.org/syrianrefugees/country.php?id=122)

[2] جامعة جون هوبكنز ومنظّمة أطباء العالم (يوليو/تموز 2015) اللاجئون السوريون والسكّان المضيفين المتأثّرين استطلاع النفاذ إلى الخدمات الصحية في لبنان

البرامج السابقة

1996: وصل فريق منظّمة أطباء العالم إلى لبنان يوم 16 أبريل/نيسان خلال اليوم السادس من الحرب اللبنانية الإسرائيلية. بعد إجراء مهمّة استكشافية في بيروت وجنوب لبنان، بدأت منظّمة أطباء العالم بتطبيق نشاطات الرعاية الصحية الأساسية في صور والمناطق المحيطة من خلال العيادات الثابتة والمتحرّكة من أجل دعم السكّان المهجّرين المتأثرين بالحرب.

 2001: بدأت منظمة أطباء العالم شراكة مع مؤسسة عامل الدولية من خلال تأمين خدمات الرعاية الصحية الأولية بما فيها الصحة النفسية والدعم النفسي الاجتماعي في الخيام جنوب لبنان.

 2006: اعتباراً من 22 يوليو/تموز، وضمن شراكة مع مؤسسة عامل الدولية، أجرت منظمة أطباء العالم نشاطات طبية من خلال 4 عيادات متنقّلة تعمل في مراكز للأشخاص المهجرين في ضواحي بيروت.

 2012: قد انخرطت منظمة أطباء العالم منذ شهر آذار/مارس في عملية الحد من أثر الأزمة السورية على الصحة النفسية والجسدية للاجئين السوريين والمواطنين اللبنانيين المعرضين للخطر في لبنان، حيث عملت في محافظتي الجنوب والبقاع.

البرنامج الحالي

MdM- Guillaume Pinon - Lebanon Kamd el Loz center

قد عملت منظمة أطباء العالم منذ شهر مايو/أيار 2012 مع المنظّمات اللبنانية الشريكة من أجل تأمين نفاذ أفضل إلى خدمات الرعاية الصحية المتكاملة إلى اللاجئين السوريين والفئة المستضعفة من المواطنين اللبنانيين. وتعمل منظمة أطباء العالم في سهل البقاع وجنوبي بيروت على دعم مؤسسة عامل الدولية في إدارة ٣ مراكز للرعاية الصحية (العين، كامد اللوز، حي السلم) ووحدة طبية متنقّلة (منطقة كامد اللوز). وتساعد منظمة أطباء العالم مركزين آخرين للرعاية الصحية الأساسية في القاع (تديرها رعية القاع) على بعد بضعة كيلومترات من الحدود السورية وآخر في قب الياس (تديره جمعية الرعاية الإسلامية).

 النفاذ إلى خدمات الرعاية الصحية المتكاملة للاجئين السوريين والفئة المستضعفة من اللبنانيين  

إنّ مراكز الرعاية الصحية التي تدعمها منظمة أطباء العالم حالياً قد تمّ إنشاؤها قبل سنوات من الأزمة السورية بهدف تلبية الحاجات الطبية للمجتمعات اللبنانية الفقيرة. ومنذ بدء الصراع في سوريا، اضطرت هذه المراكز إلى مواجهة التدفق الهائل للاجئين إلى لبنان مع العبء الذي يفرضه هذا الأمر وخصوصاً لناحية الدعم المطلوب. وبالإضافة إلى ذلك، وبما أنّه لا يمكن دائماً للسوريين المتوزّعين في القرى المتعدّدة ومواقع الخيم في البقاع أن يصلوا إلى مراكز الرعاية الصحية، تمّ إنشاء هيكليات جديدة: الوحدة الطبية المتنقلة المشتركة بين منظمة أطباء العالم ومؤسسة عامل الدولية.

تساعد منظمة أطباء العالم شركاءها اللبنانيين في جهودهم لتزويد المواطنين اللبنانيين والسوريين بالرعاية الصحية الأساسية العالية الجودة من خلال:

-          الدعم المادي: لكي تتمكّن المراكز والوحدة المتنقّلة من تأمين المعاينات الطبيّة المجانيّة للكبار في السن والحوامل والأطفال دون الخامسة من العمر أو مقابل مساهمة رمزية.

-          المؤونة من الأدوية الأساسية، لكي يتسنى للمرضى الحصول الى العلاج المجاني.

-          بناء القدرات لدى الفرق الطبية والتوظيفات الجديدة من أجل التكيّف مع الأعداد المتزايدة من المعاينات

وقد شهدت المحافظتان، ما بين كانون الأول/يناير وسبتمبر/أيلول 2015، إجراء 77275 معاينة، بما فيها 14651 معاينة للصحة الجنسية والإنجابية.

 التركيز على الصحّة النفسية

تؤمّن منظمة أطباء العالم الدعم للصحّة النفسية والتي يتمّ تضمينها في مراكز الرعاية النفسية الأساسية للاجئين السوريين والمواطنين اللبنانيين الضعفاء.

 وتكون فرق الصحة النفسية التابعة لمنظمة أطباء العالم (مدراء الحالات والمعالجون الفيزيائيون) حاضرة في مراكز الرعاية الصحية، حيث تعمل على تحديد الحاجات وتأمين المعاينات والإحالات عند الحاجة. ويتمّ إجراء جلسات التوعية في مراكز الرعاية الأساسية كما من خلال فريق الانتشار في منظمة أطباء العالم للمستفيدين الذين لا يتمتّعون بالنفاذ إلى المنشآت الصحية. وقد لاحظ فريق الصحة النفسية زيادة في عدد حالات الحماية بين مرضاهم (العداوة، العنف الجنسي، والعنف المنزلي). واعتباراً من يناير/كانون الثاني وحتى سبتمبر/أيلول 2015، أجريت 868 معاينة صحة عقلية من قبل معالحينا النفسيين.

شركاؤنا

 مؤسسة عامل الدولية

جمعية الرعاية الإسلامية – قب الياس

رعية القاع

Error. Page cannot be displayed. Please contact your service provider for more details. (19)