منظمة أطباء العالم في مصر

الإطار العام

وفقاً لبيانات منظّمة الصحة العالمية، تمثّل الاضطرابات العصبية والنفسية 14 بالمئة من الأمراض العالمية في العالم و12 بالمئة في منطقة شرقي المتوسط .

وفي مصر، تعتبر أكثر الشرائح السكانية عرضة للإصابة بالأمراض النفسية: النساء ضحايا العنف، والأطفال الذين يواجهون الخطر، السجناء، وذوي الحاجات الخاصة . ويتأثر المراهقون أيضاً إلى درجة كبيرة، وخصوصاً الذكور منهم (الذين يعانون مشاكل باستهلاك المواد المخدّرة) والإناث (اللواتي وقعن ضحية العنف المرتكز على الجندر). وختاماً، يتأثّر الأشخاص الذين يتعايشون مع فيروس نقص المناعة/الإيدز والتهاب الكبد بالمشاكل النفسية إلى درجة كبيرة. وليس الأشخاص في الشريحة السكانية المعرّضة للخطر وحدهم الذين يعانون الصعوبات ولكن أيضاً عائلاتهم. ويعاني عدد كبير من الناجين من العنف السياسي أيضاً من أحد أشكال اضطراب التشنّج ما بعد الإصابة النفسية .

وتتوافر خدمات الصحة النفسية  في المدن الكبرى المصرية ولكنّها غائبة في الضواحي الفقيرة أو في المناطق النائية. وعلى الرغم من الإرادة الحكومية القوية في لامركزة خدمات الصحة النفسية على مستوى العناية الصحية الأولية، ما زالت الهوة واسعة بين الحاجات القائمة وقدرة اللاعبين في قطاع الصحة الأولية على تأمين خدمات الصحة الأولية النوعية إلى السكّان.

البرامج السابقة

2005 – 2008:  “النفاذ إلى رعاية الصحة الإنجابية للفتيات اللواتي يعشن في شوارع القاهرة”

 2009 – أبريل/نيسان 2012 “تسويق الحقوق بالصحة بالنسبة إلى الأطفال  على الطرقات في القاهرة الكبرى”

البرنامج الحالي

FullSizeRender

تحسين النفاذ إلى خدمات الصحة النفسية لمعظم الشرائح السكانية التي تواجه الخطر في القاهرة الكبرى

 سيتركّز المشروع في المناطق حيث يقع شركاء المنظّمات غير الحكومية ومراكز الرعاية الصحية. القاهرة القديمة، السيّدة زينب، منطقة الفسطاط، حزبة الهجانة، بولاك دكرور، امبابا. وتتميّز هذه المناطق كلها بالأوضاع المعيشية الفقيرة؛ وبكثافتها السكانية وبالحرمان السائد فيها.

 ويركّز البرنامج على تحسين النفاذ إلى خدمات الصحة النفسية في المجتمع المحلي وفي نظام الرعاية الصحية الأساسية وخصوصاً بالنسبة إلى:

-        النساء ضحايا العنف: في العام 2005، أظهر استطلاع الديمغرافيا والصحة في مصر إلى تقديرات بأنّ 47 بالمئة من النساء المتزوّجات يعانين العنف الجسدي والنفسي.

-        الأطفال في أوضاع الشوارع والذي يقدّر عددهم بعشرات الآلاف في القاهرة وفقاً للأطراف المحلية.

-        الأشخاص الذين يتعايشون مع فيروس نقص المناعة/الإيدز و/أو الأشخاص المعرّضين، والذين يتأثرون باضطرابات تعاطي المواد المخدّرة، والذين يواجهون أشكالاً متعدّدة من المشاكل النفسية بفعل حالتهم (مرض مزمن، وصمة، صعوبات بفعل العلاج).

-        الأطفال الذين يعانون إعاقات: قلّما يؤخذ التأثير النفسي للإعاقة الجسدية و/أو النفسية بعين الاعتبار بشكل كاف من قبل فريق العمل الطبي، ولا تتوافر نسبة الوعي الكافية ضمن المجتمع المحلي.

 ويتألف المشروع من ثلاثة محاور أساسية:

  1.      توافر خدمات الصحة النفسية في 7 مراكز  للرعاية الصحية الأساسية في القاهرة
  2.      تحسين قدرات المجتمع المدني للعمل مع الشرائح السكانية الضعيفة. 
  3.      تشجيع الرعاية الصحية النفسية للمجتمع في النظام الصحي. 

 شركاؤنا التشغيليون

-        مؤسسة قضايا  المرأة المصرية Cewla (النساء ضحايا العنف)

-        الشهاب للتنمية الشاملة (النساء، والأطفال والشباب الذين يعيشون في المناطق الفقيرة والمحرومة)

-        أبناء الغد “بناتي” (الفتيات في حالة الشارع)

-        بسمة أمل (الأطفال الذين يعانون إعاقات)

-        كاريتاس

 المؤسسات الشريكة لنا

السلطات المحلية المعنية بموضوع المشروع، بشكل مباشر أو غير مباشر، الأمانة العامة للصحة العقلية، مصلحة الصحة العقلية الأساسية، قسم الأولاد ذوي الحاجات الخاصة في وزارة الصحة، المجلس الوطني للصحة العقلية، المجلس الوطني للطفولة والأمومة، المجلس الوطني لشؤون الإعاقة، والمجلس الوطني للنساء. 

Error. Page cannot be displayed. Please contact your service provider for more details. (12)