الهجوم العسكري على جنوب سوريا: في حين يتم عرض كأس العالم في روسيا، موسكو تدعم حليفها السوري على حساب السكان المدنيين News

الهجوم العسكري على جنوب سوريا: في حين يتم عرض كأس العالم في روسيا، موسكو تدعم حليفها السوري على حساب السكان المدنيين

الهجوم العسكري على جنوب سوريا: في حين يتم عرض كأس العالم في روسيا، موسكو تدعم حليفها السوري على حساب السكان المدنيين

العالم بأسره مأخوذ في كأس العالم الذي تستضيفه روسيا، وفي الوقت نفسه، النظام السوري يقود هجمات برية وقصف جوي في جنوب سوريا، بمساعدة حليفه الروسي. وقد قوبلت هذه الضرابات بلامبالاة صارخة في العالم. تثير منظمة أطباء العالم (MDM) قلقاً عميقاً إزاء تصاعد الأعمال القتالية، مما يعرض حياة المدنيين للخطر ويسبب تهجيراً هائلاً. تبلغ المنظمة عن الأزمة الإنسانية الجارية وضرورة حماية وسائل حماية السكان ووصولهم إلى مرافق الرعاية الصحية وعلاجاتها ، كما ينبغي أن تكون متوافقة مع أحكام القانون الدولي.

الأخبار من الأرض مثيرة للقلق للغاية. محافظة درعا، التي يفترض أنها منطقة تصعيد، تواجه القصف والقتال منذ عدة أيام، في انتهاك تام لترتيبات وقف إطلاق النار التي جلبت ما يشبه الهدوء في جنوب سوريا العام الماضي. أصيبت منشأة صحية في بصر الحرير بدمار الليلة الماضية ، وقصفت مدينة درعا بشدة. أدى تصعيد العمليات العدائية إلى مقتل مدنيين ، وأصيب كثيرون آخرون. كما أدى القتال إلى نزوح ما لا يقل عن ١٢٠٠٠ شخص من محافظة درعا الشمالية باتجاه محافظة القنيطرة الريفية ، وكذلك باتجاه الحدود الأردنية ، حيث لا يوجد أي شكل من أشكال الإيواء.

السكان محاصرون ، بما يقدر بمجموعه ٧٥٠ ألف شخص ، في درعا وليس هناك مكان يذهبون إليه ، حيث أن الاتجاهات الثلاثة التي يمكن أن يفروا منها (الشرق والغرب والشمال) هي المناطق التي تأتي منها الهجمات. علاوة على ذلك ، تم إغلاق الحدود مع الأردن. أعلنت محافظة درعا حالة الطوارئ في جميع مناطق درعا الشرقية. وأفاد الموظفون الميدانيون في منظمة أطباء العالم بأنهم يشاهدون استخدام أسلحة غير تقليدية مزعومة في الهجمات.

يقول أحد العاملين الطبيين الميدانيين في منظمة أطباء العالم: “يواجه العاملون الطبيون صعوبات كبيرة في خضم التصعيد الحالي للعنف. لنأخذ مثال مستشفى في شمال شرق درعا ، وهو مركز الرعاية الوحيد الذي يوفر الرعاية الثانوية ، بما في ذلك غسيل الكلى. حاول هذا المرفق الصحي تلبية احتياجات العديد من الأشخاص المصابين في المنطقة بأكملها. لكن السياق المتزايد للعنف جعل عملنا صعباً للغاية في محاولة رعاية السكان وتأمين الأسر في نفس الوقت. لم يكن أمام بعضنا من خيار سوى اتخاذ قرار بمغادرة المكان ، ومن ثم المرفق الصحي ، بسبب نقص الحماية. ومؤخراً ، قُتلت قابلة وابنتها الرضيعة أثناء القصف ”. في مناطق النزوح ، يتم تعبئة الطاقم الطبي لتقديم الاستشارات أينما يتم استضافتهم ، في المدارس، على سبيل المثال. تدعم منظمة أطباء العالم خمسة مرافق صحية في المنطقة ، تقدم العلاج والدعم التقني.

قال الدكتور فيليب دو بوتون ، رئيس منظمة أطباء العالم  -فرنسا: «بينما يراقب العالم تنظيم كأس العالم في روسيا ، لا يمكن للمجتمع الدولي أن يغض الطرف عن تصاعد العنف الجاري حالياً في جنوب سوريا وعواقبه على الآلاف من المدنيين الذين يعيشون في المنطقة. نحث صناع القرار على اتخاذ جميع التدابير الفعالة لدعم ترتيبات وقف إطلاق النار وحماية أرواح المدنيين وحماية المرافق الصحية والعاملين الصحيين، كما هو مطلوب بموجب القانون الإنساني الدولي وقانون حقوق الإنسان. الوضع في حلب أو الغوطة الشرقية يجب ألا يحدث مرة أخرى، على الرغم من أننا نخشى أن يكون يكون هذا واقع الحال على الأرجح.”